الثلاثاء، 18 مايو، 2010

الكسل أحلى من العسل

مقال : عبدالرحمن الشهيب ..



يسحب الزوج نفساً عميقاً من لي المعسل ثم يدخل يده في جيبه ساحباً الجوال ليهاتف أم العيال: وصلتوا...! أنا سأتأخر قليلاً في استراحة التسدح!... ثم يأتي لمنزله قبالة الفجر..الأولاد من أن يدخلوا المنزل يرمون كل شيء في أيديهم ... حقائبهم المدرسية، أحذيتهم، بقايا فسحتهم... ثم يصيح الصبي ذو العاشرة في وجه الخادمة الآسيوية: 'جيبي لي مويه'، فتركض فزعة لتحضر كوب الماء لهذا الصبي المأفون، وهو لا يريد ماء، قدر ما كان يريد أن يلقي أوامر! أطفالنا ما أطول ألسنتهم أمام أمهاتهم والخادمات ولكنهم أمام الكاميرا يصبحون كالأرانب المذعورة، لا أدري كيف يحدث هذا ..



أحسن شيء سائق وشغالة، من يتحمل مشاوير أم العيال، ومن يتحمل قيادة السيارات في شوارعنا المكتظة بالمخالفات المرورية والطائشين والسائقين النزقين، فليتحمل المسئولية السائق الآسيوي فكلها حفنة ريالات. ومن يتحمل تغسيل الصحون والملابس وشطف البلاط وتسقية الحديقة وكي الملابس.... آه ما أثقل دم كي الملابس ... هاهي حفنة ريالات أخرى لخادمة آسيوية تعمل كل هذه الأعمال الشاقة... ولتتفرغ أم العيال لتصليح الحلى والبنات لمتابعة الفضائيات والتجول في الأسواق والأولاد لمضايقة بنات الناس في الأسواق! وهو لا يدري أنها ممكن أن تكون أخته في يوم من الأيام،



الكسل أحلى من العسل.. ماذا جنى الأولاد والبنات من هذا الكسل؟ لا شيء سوى الطفش! دائماً صغارنا وكبارنا طفشانين.. لأنهم لا يعملون شيئاً.. من لا يتعب لا يحس بطعم الراحة ومن لا يجوع لا يحس بطعم الأكل، كل مشاوير بيتزاهت وماكدونالد لم تعد تسعد صغارنا ولم يبق إلا متعة صغيرة في النوم في بيت الخالة والتي لا يسمح بها دائماً ولذلك بقي لها شيء من المتعة!



هذا السيناريو السائد في معظم المنازل السعودية والخليجية، المصيبة لا تحدث الآن ولكنها تحدث بعد عشرين سنة من التبطح تكون نتيجتها بنت غير صالحة للزواج وولد غير صالح لتحمل أعباء الزواج ، لأنه ببساطة غياب تحمل المسؤولية لمدة عشرين عاماً لا يمكن أن يتغير من خلالها الابن بسبب قرار الزواج أو بسبب تغير سياسة المنزل، لأن هذه خصال وقدرات إذا لم تبن مع الزمن فإنه من الصعوبة بمكان استعادتها. الانضباط ممارسة يومية لا يمكن أن تقرر أن تنضبط في عمر متأخرة لكي يحدث الانضباط. وبلا انضباط لا يمكن أن تستقيم حياة .



بيل غيتس أغنى رجل في العالم يملك 49 ألف مليون دولار أي ما يعادل 180 ألف مليون ريال سعودي ويعمل في منزله شخصان فقط! تخيلوا لو كان بيل غيتس خليجياً كم سيعمل في منزله من شغاله؟ 30، 40، ألف، أو أهل اندونيسيا كلهم !



أذكر أيام دراستي في أمريكا أنني سكنت مع عائلة أمريكية ثرية ولم يكونوا يأكلون في ماكدونالد إلا مرة في الشهر وتحت إلحاح شديد من أولادهم، ولم يكن أولادهم يحصلون على مصروف إلا عن طريق العمل في شركة والدهم عن أجر بالساعة. لا أحد 'يبعزق' الدراهم على أولاده كأهل الخليج.



جيل الآباء الحاليين في الخليج عانى من شظف العيش وقسوة التربية فجاء الإغداق المالي والدلال على الجيل الحالي بلا حدود كتعويض عن حرمان سابق. حتى أثرياء عرب الشام ومصر أكثر حذراً في مسألة الصرف على أولادهم .



الآن أجيال كثيرة في الخليج قادمة للزواج لن تستطيع تحمل الأعباء المالي ة لخادمة، حتى وإن كانت خادمة بيت الأهل تقوم بهذا الدور مؤقتاً فإنها لن تستطيع على المدى الطويل.. والابن الفاضل سيتأفف من أول مشوار لزوجته الجديدة ثم تبدأ الشجارات الصغيرة والكبيرة التي تتطور وتصل للمحاكم وتنتهي بالطلاق وهذا مايفسر ارتفاع معدلات الطلاق في المملكة والخليج في السنوات الأخيرة .



نحن في الخليج كمن يلعب مباراة كرة قدم ومهزوم فيها تسعة صفر وفي الدقيقة 49 من الشوط الثاني للمباراة لا يريد أن يتعادل فقط بل يريد أن يفوز! وهذا في حكم المستحيل، هذا ما يحدث بالضبط في الخليج على المستوى الأسري وأحياناً على المستوى الدولي ..



الحياة كمباراة كرة القدم إذا أردت أن تكسبها، فلابد أن تعد نفسك لها إعداداً جيداً بالتدريب والممارسة الجيدة والأهم من ذلك أن تلعب بجد من الدقيقة الأولى من المباراة وليس في الدقيقة 49!



في الخليج يعيشون الحياة على طريقة 'تتدبر'! يذهبون إلى السينما متأخرين ثم يجدون التذاكر نفدت ثم يجادلون بائع التذاكر 'دبر لنا ياخي'!!



هذه التذاكر ينطبق عليها ما ينطبق على تربية الأولاد وتحمل المسؤولية والمستقبل وتبعاته، في المجتمع المدني يجب أن تدبر أمورك مبكراً وفي أمور الحياة يجب أن تبذل عمرك كله، الطفل الذي يرمي حقيبته بجانب أقرب جدار في المنزل سيدفع ثمن هذه اللامبالاة حينما يكبر ومن أصعب الأشياء تغيير الطبائع والسلوك .



' تتدبر' هذه تصلح قديماً في زمن الغوص وزمن الصحراء والحياة في انتظار المطر، ولكنها لا تصلح للحياة المدنية التي تحتاج إلى انضباط ومنهج وتخطيط وتدبير منا نحن في كل شؤون حياتنا منذ الدقيقة الأولى من المباراة !



الآن من نلوم على هذه اللامبالاة، هل نلوم النفط؟ أم الآباء أم الأمهات، أم الأولاد أم البنات؟ أم تتدبر !!

السبت، 10 أبريل، 2010

حيرة التخصص

مرحبا..كيفكم؟وكيف الحياة معكم؟
انا الحمدلله ماشي حالي تطمنوا هع
الموهــم..حبيت اخذ رايكم واشوف انتوا كيف اخترتوا تخصصكم الدراسي
انا صايرة من حيرة لأخرى..السنة اللي راحت كنت مرة محتارة بين طب وعلوم طبية
في النهاية والختام اخترت علوم طبية لأن احس الطب طوييل وما لي خلق هالقد سنوات دراسة
والحين كل يوم لي راي وكل يوم يعجبني تخصص
هم خمسة تخصصات..مختبرات,علاج طبيعي,رعاية تنفسية,تقنية معلومات صحية"شايلته من بالي",واخر شي تقنية قلب
تقريبا باقي 6 اسابيع وخلاص المفروض نكون اخترنا
ما ابغى اختار متأخر وأندم او احس اني تسرعت
سوو..شو رأيكم؟

الاثنين، 8 مارس، 2010

بوست لعيونك:)

ساروونة القمر,,مرررة حبيت التعليق:)
,,ما كتبت شي لأن ما في شي مهم صار..حتى في سفرتنا لسوريا
بس سوريا فيها ناس حلوييين خخخ

امممم اممم
صاايرة مالي خلق اصلا..خصووصا الدراسة:s
من بدا السمستر ما فتحت ولا شي..بس مادة التيرمنلوجي لأن عاجبتني>>مستملة اكتبها بالانجلش هع
ااا
في احد غيري ملاحظ ان معظم اللي يشتغلون بمحلات فيسز خققق
من جد اكثر من فرع كذا.مدري يمكن لأن اغلبهم لبنانيين ولابسين اسوود كمااان..يااا سلااام
مدري هو شرط التوظيف انه يكون حلو ولا كيييف هههه
على طاري الشوبينق
قبل امس ابوي جاي يقول..لاااا عمرك تقووولي لي بتروحين الظهران مول
عشان في سخافة صايرة هناك مدري هوشة او شي كذا
*_*
وووبس
ماشي زيادة..ااخ اتمنى يصير شي جدييييد بدل هالملل
اي صح..يااا انثى السر..مدونتك محجوووبة:(
ووو
احبكم:)

الثلاثاء، 9 فبراير، 2010

لا تستهين بأحد

في إحدى الأيام ، دخل صبي يبلغ من العمر 10 سنوات، مقهى كائن في أحد الفنادق، وجلس على الطاولة، فوضعت الجرسونة كأسا من الماء أمامه .
سألها الصبى (بكم آيسكريم بالكاكاو)

أجابته الجرسونة : (بخمس ريالات)

فأخرج الصبي يده من جيبه وأخذ يعد النقود،

وسألها ثانية: (حسنًا، وبكم الآيسكريم العادي؟)
في هذه الأثناء، كان هناك الكثير من الناس في انتظار خلو طاولة في المقهى للجلوس عليها،

فبدأ صبر الجرسونة في النفاذ، وأجابته بفظاظة : (بأربع ريالات)
فعد الصبي نقوده ثانية، وقال : (سآخذ الآيسكريم العادي)

فأحضرت له الجرسونة الطلب ، ووضعت فاتورة الحساب على الطاولة، وذهبت
أنهى الصبي الآيسكريم، ودفع حساب الفاتورة، وغادر المقهى، وعندما عادت النادلة إلى الطاولة،

إغرورقت عيناها بالدموع أثناء مسحها للطاولة، حيث وجدت بجانب الطبق الفارغ ، ريال واحد !
أترى ؟ لقد حرم الصغير نفسه من شراء الآيسكريم بالكاكاو، حتى يوفر النقود الكافية لإكرام الجرسونة (بالبقشيش)

لا تستخف بأى أحد ، حتى لو كان صبيا صغيرا.

حلوة القصة مو؟
------

اليوم كاان اخر اختباار واخييرا
باقي 11ساعة على موعد رحلتنا,,,رايحة سوريا بإذن الله:)
يا الله بتوحشني المدونات:(
اشوفكم على خييير

الثلاثاء، 2 فبراير، 2010

هذرة..

مسا الخيير
كيفكم؟وكيف الحياة معاكم؟

اممم لازم مقدمة؟

انا بتكلم وخلاص XD
---
في شي فيني مدري كيف
سمعت ان يسموه النظرة المثالية او شي زي كذا
هو ان الناس يطيحوا من عيني من اقل شي
مو يطيحوا يطيحوا بس يعني..مثلا اكون حاطة ببالي ان هالشخص عددل ولما اكتشف فيه شي بسيط خلاص تتغير نظرتي له
سخاااافة,,,اكيد كل الناس فيهم عيوب يعني وش اتوقع ؟

اشخاص كثير ما سووا لي شي بس عشان حاجة صغيرة في شخصيتهم ما تعجبني اصير ما احبهم مو بمعنى اكرههم لا مدري كيف يمكن ما اتقبلهم لا مو هذي الكلمة بعد,,بس مدري
---
احيانا حساسة بزيادة
مع اني اكون فاهمة ان هذا غلط يعني الشي مااا يستااهل ابدا
انا ما ازعل ولا ابين لأي احد اني زعلت من هالتصرف بس يظل يأثر فيني بشكل او بآخر,,احيانا يأثر بدون ما احس
مثلا,,,لما اقول لأبوي ابي اروح هالمكان مثلا ويقول لا,,خلاااص اتغبن وشوي واصيح
الحين صرت اتجنب هالشي,,لما ابي اروح مكان اقول لأمي او وحدة من خواتي هي تقول له
سخاافة مرة اخرى ,,ويعني وقال لا؟اخر الدنيا؟يمكن من اسلوبه الحلو
او شي ثاني,,ان لما احد يعصب على شخص قدامي ,,نفس الشي ما اقدر اتحمل,,انزين شدخللللني؟؟
---
ما اعرف اتعامل مع الاشخاص المعطائين يخجلووووني
مدري كيف بس انا ما اعتبرهم مرة مهمين بالنسبة لي وما يجي في بالي اسوي لهم شي مثل ماهم يسوون الا من باب مجاملة او رد كرمهم يعني
ما يطلع من قلبي لهم شي مثلهم وهذا شي يفشششششل
يعني هم يحسسوني انهم يحبوني واني شي بالنسبة لهم بس انا ما اقدر ابادلهم نفس الشعور
لييييش؟؟
يا الله من جد ما احس اني احب الاشخاص اللي حولي
الله يستر يمكن اذا فقدتهم بحس وبيكون تووو ليييت

اصلا وشو الحب؟وشو يعني احب هالشخص؟وشو يعني هالشخص يحبني؟
كيف اتأكد انه فعلا يحبني...وكيف اعرف اني احبه؟
جد ابي اعرف على اي اساس نحكم؟
طبعا ما اتكلم هنا عن الاشخاص اللي حولنا,,اتكلم عن الحب الحب
اكيد تقولوا وش هالغباء بس منن جد اسأل
اي وشي ثاني بعد ابي اعرفه>>>معليش تحملوا X3
امممم اي
الاحترام
لأن في موقف ما عجبني
بين صاحبتي وزوجها,,انهم كانوا بيطلعوا فهي راحت تجيب عبايتها ووقفت بداية المجلس عند الباب تلبس
وزوجها قاعدة اخر المجلس(مو كبير المكان صغير يعتبر)المهم..طلعت من شنطتها علك وقالت له تبي؟قال اي,,,وش سوت؟رمته عليه بس اخينا في الله ما عجبه الموضوع
ما عصب لحظتها بس قال بعدين,,,يمكن هالاشيا بينك وبين صاحباتك عادي بس انا لا زوجك لازم تحترميني
على فكرة هم لسى ما تزوجوا مملكين بس
خيييير,,احس عادي ويعني وش سوت هي؟
هذا مو مقياس احترام او لا
مدري شرايكم انتوا؟
هل هذا فعلا يدل على عدم احترام؟
وشو الشي اللي يدل على احترام بس في نفس الوقت يعني ما يكون مبالغ فيه؟

ووو بس
هازا كول شي لليوم
سي يا

الأربعاء، 20 يناير، 2010

ماعندي حياة!!

حياتي بايخة ومالها طعم
وش اسوي عشان احس اني شي؟
انا ما عندي صديقات,,ما عندي احد قريب لي
مافي شي اعيش عشانه
بديت افقد اهتمامي في كل شي,كل شي
لا قراءة لا تي في لا دراسة
ولا شي يهمني
بديت اكره كل الناس اللي حولي
واولهم نفسي
اكره اني اكره كل شي
اكره عدم اهتمامي بالاشياء
اكره احساسي ان مافي اي احد يهتم فيني
اكره ضعفي وخوفي
اكره نظرتي السوداوية للأمور
اكره رغبتي الشديدة اني ما انشر هالبوست
اكره اصراري اني انشره

الاثنين، 18 يناير، 2010

أبي أبكي..!!

هذا شعر خطيييير يوصف احساسي هاللحظة


أبي ابكي من الضيقة وابعزف للهموم ألحان
أبي اطلق مواويل الحزن وبطرح كل دواويني


أبي أشكي أبي احكي ابوصف للبشر حرمان
أبيهم كلهم يدرون أبيهم يشعروا فيني


أبي لا من طرى اسمي بكى من لوعتي شيبان
أبي لامن طرى"عاشق" ذكر من كان يغليني


أبيهم يذكرون أني صرت بدمعتي غرقان
أبيهم يعرفون الهم هواللي صار يخاويني


أبي أصرخ وأبلغهم وأقول أن الفرح خوّان
يجي مرة معاي و هو طول العمر ناسيني


أبي اترك لهم قصة وأخيّرهم على العنوان
يسمّوا "حزن "يحطوا "دمع" ..ما عاد يعنيني


أبي لامن وصل صوتي يحس بضيقتي إنسان
أبي لامن نزف جرحي لقيت اللي يداويني


أبي شخص يجي يمي و يقفل للعنا بيبان
أبيه يكون لي خلٍ وعلى حزني يواسيني


أبيه لمركبي مرسى وأبيه لغربتي أوطان
أبي لامن ذرفت الدمع لقيته لي يعزّيني


أنا ما أبيه يصبح ضلع أبيه يكون لي ضلعان
أبي لا من مشيت وطحت يحط يديه في يديني


إلامن خانني التعبير أبيه يكون لي لسان
أبي لامن سكتْ ألقاه ..يفهم من نظر عيني


أبي لا من تعبت وضقت يلم الروح بالأحضان
أبيه يكون لي كتاب إذا ضاعت عناويني


أبي أعشق وأبي أغرم وببني للهوى بنيان
أبيه يكون مبنى ضخم ويسكن فيه مغليني


أبي واحد يسكن بي وابطرد لأجله السكّان
أبي يسكن وسط قلبي وعمره ما يخليني


أبي أشعل شموع الحب وبأعطي من الغلا بستان
أبي أهديه باقة ورد ..مسقيها شراييني



وسلاامتكم